img
استمتع بالفعاليات
جولات سياحية حسب الموضوع

استمتع بالفعاليات

 هذه بعض الفعاليات اللي تستطيع الاستمتاع بها استمتع بالفعاليات مع فجكو هوليديس في سريلانكا

الأيورفيدا واليوغا

يعتبر الأيورفيدا Ayurveda واحد من أقدم وسائل الطب في العالم، حيث أنه نظام علاجي قديم تأسس على 5000 سنة من التقاليد، كما أن هذا النظام العلاجي قد تم استخدامه لأكثر من 5000 سنة في الهند وسري لانكا، ولا يزال حتي اليوم في سري لانكا يتم علاج ما يقرب من 60٪ من السكان بهذا النظام العلاجي، ويعتبر الأيورفيدا نهجاً لتضميد الجراح والذي ثبتت قدراته وتم اختباره على مدى آلاف السنين ويستخدم فقط الأدوية التي توجد في الطبيعة.
وتعمل هذه الطريقة العلاجية بشكل كامل بدون مواد كيميائية، ومن المعلوم أن الصحة تعني الانسجام بين الجسد والروح، ويعيد نظام الأيورفيدا Ayurveda تأسيس التوازن بين الجسد والروح، ولقد كانت المحافظة على الصحة وإعادة تأسيسها دائماً الهدف من الأيورفيدا Ayurveda، فعليك أن تتبني نهجاً وقائياً وتجنب أي شيء له تأثير ضار على الجسد والروح، وستكون قادراً على المحافظة على صحتك، وسوف يساعدك نظام الأيورفيدا Ayurveda بهذا الأسلوب العلاجي.
اليوجا
تساعدك اليوغا على جعل جسمك رشيقاً للغاية، حيث أن مرونة العمود الفقري والمفاصل ومرونة العضلات تحسن الدورة الدموية، كما أن اليوغا تهذب العقل والجسم، فمن خلال التركيز على إيقاع التنفس تكتشف فن الاسترخاء، وسيضمن انضباط اليوجا تناول الغذاء المتوازن، وستقاوم المرض والمناعة للعدوى، ويؤدي هذا النظام بلا جهد إلى التفكير الإيجابي، ولا يهم ما إذا كنت في برنامج رحلات في سريلانكا أو في أي فندق من فنادق المتواجدة أعلى بوتيكات الأسواق في سري لانكا، فلتذهب أبعد من ذلك قليلاً في عطلتك في سري لانكا، ولتتعلم اليوغا.

التأمل
التأمل ليس طقوساَ دينية، ومع التأمل يمكنك التحكم في عقلك، حيث أن التركيز يمنحك زمام السيادة على العقل والأحداث، وأنه يغير التمثيل الغذائي في جسمك، وينظم ضربات قلبك وضغط الدم لديك، لأنه يتمتع بتأثير إيجابي على كيمياء الدماغ عن طريق خفض أو تحفيز إفرازات الدماغ التي تحدد سلوك وردود الفعل العقلية لديك.
وقد اكتشف العلم الحديث مزاياه، ولقد أعاد العديد من المتخصصين الذين روتينهم اليومي هو التثاءب في أتون الشكوك والقلق اكتشاف ملذات راحة العقل من خلال التأمل، ويمكن الوصول لبعض مراكز التأمل بسهولة من البنجالو الخاص بك في سري لانكا أو الفنادق الشاطئية في سري لانكا التي تعرض دروساً في التأمل.


الأنشطة الرياضية البرية والمائية

مع وجود أكثر من مائة من الأنهار، والمستنقعات، والبحيرات، وبضعة قنوات وبحيرات قديمة متشابكة تكثر فرص ركوب الزوارق والتجديف في عطلات سري لانكا، فينبغي عليك التأكد من أن تطلب ذلك في كل عطلات سريلانكا الشاملة، حيث يوفر نهر كيلاني Kelani ونهر كالوجانجا Kaluganga فرصاً جيدة للإبحار من خلال جوانب الريف الهادئ في المياه الهادئة بصفة عامة، وتوفر العديد من الخزانات التي تنتشر في الطرق الحتمية التي ينبغي عليك اتباعها في رحلة سريلانكا تسهيلات التجديف الرائعة.

تعتبر المياه سهلة الانقياد لخزان سامانالاويوا Samanalawewa التي يمكن الوصول إليها بسهولة من بلهولويا Belihuloya موقعاً شعبياً للتجديف، ويمكنك أيضاً القيام ببعض التنزه أو ركوب الدراجات في المناطق المحيطة الباعثة على السرور في بلهولويا Belihuloya والتي تتمتع بدرب للمشي لمسافات طويلة إلى سهول هورتون Horton Plains، كما أن خزان تشاندريكاويوا Chandrikawewa الذي يقع على الطريق من راتنابورا Rathnapura – المدينة الجوهره إلى الحديقة الوطنية يالا Yala National park بمثابة خزان آخر للتجديف يتمتع برؤية بانورامية لسلسلة الجبال التي تتجنب ذلك، وبطبيعة الحال سيكون هناك دليل من ذوي الخبرة وسترات النجاة الحديثة متاحة من قبل المرشدين السياحيين في سري لانكا، أولئك الذين ليسوا من ذوي الخبرة في التجديف سيتم توجيههم بالشكل المناسب.
ركوب الأمواج

windserfing

 

تعتبر بينثوتا Benthota في الجنوب الغربي، وبحيرة نيجومبو Negombo على الساحل الغربي، وترينكومالي Trincomalee في الساحل الشرقي هي أفضل المواقع الساحلية العديدة الأخرى لركوب الأمواج والرياح، ويتم التأكد من أن راكب الأمواج من ذوي الخبرة لديه ضخ رائع للأدرينالين أثناء القشط فوق مياه في كل النقاط الثلاث، أما بخصوص المبتدئين في ركوب الأمواج، فينصح بالمياه الأكثر هدوءاً من نهر بينتوتا Bentota وبحيرة نيجومبو Negombo ويتم توفير العديد من الخزانات والبحيرات التدريب المثالي قبل أن يخرج لمواجهة التحدي المتمثل في المحيط من المنتجعات الشاطئية في سري لانكا.

الطيران ببالونات الهواء الساخن

 
 

يعتمد الطيران ببالونات الهواء الساخن على الظروف المناخية، وأفضل موسم للطيران من أكتوبر إلى إبريل، عندما يتم التأكد من أن الرياح خفيفة والطقس مشرق، ويعتبر الطيران ببالونات الهواء الساخن وسيلة رائعة لاكتشاف الخليط الغريب للتاريخ، والحداثة، والهدوء، والتدين من الناس وأراضيهم، إن رؤية عين الصقور للمعابد، والأضرحة، والسدود المتتالية، والطرق السريعة الأسفلت التي تتلوى مثل ثعبان خلال حقول الأرز الخصبة، والأسواق الحضرية كل ذلك يستحق الجهد بشكل جيد، ويتم قيادة بالونات الهواء الساخن المصنعة من قبل العلامات التجارية العالمية بواسطة مدربين مرخصين من قبل هيئة الطيران المدني في سري لانكا، وسوف يأخذك البالون فوق ما تبقى من القصر على قمة قلعة Sigriya Rock، التي تعتبر نقطة جذب سياحية رئيسية في سري لانكا.


مجموعة الشواطئ

تمتلك سري لانكا خط ساحلي طوله 1600 كلم مع العديد من الكهوف، والخلجان، والبحيرات، وتبدو روعة المحيط عالقة في الهدوء المتوفر في الخلجان، والحياة البحرية الغنية التي تغذيها الطبيعة على شكل بيئات المانجروف في بحيرة، وفي النخيل المحمي بظل الكوف، والأمواج التي تقطر الرغوة باستمرار وأميال لا تنتهي من المساحات الشاسعة للرمال المحددة بالمياه الزرقاء الصافية للمحيط الهندي كل ذلك يجعل عطلة الشاطئ في سريلانكا وجبة لا تقدر بثمن حيث أن الطبيعة وحدها هي التي يمكن أن توفرها، حيث أن العطلة في سريلانكا تقدم كل هذا، وتشمل ركوب الرياح، والتجديف، وركوب اليخوت، والتزلج على الماء والغوص والتنفس تحت الماء، ويمكن أن تتمتع بتجربة حقيقية ” للغوص والتنفس تحت الماء” في بعض من أكثر الأماكن الغريبة مثل الباسيز العظيم Great Basses حيث يمكنك اصطياد نقود سورات Surat من السفن التجارية الغارقة للإمبراطور المغولي أورانج Aurang، وتجعل أنظمة الطقس من الرياح الموسمية عطلة الشاطئ في سريلانكا ممكنة على مدار السنة كلما قررت أن تسعد بهذه الشواطئ الاستوائية، حيث تجعل الرياح الشمالية الشرقية الساحل الجنوبي الغربي مشمساً والبحر متئداً أن يثور من نوفمبر إلى مارس، كما تجعل الرياح الجنوبية الغربية مياه الساحل الشرقي هادئة مع تألق الشمس المستمرة بسعادة في انسجام.
 
كالبيتيا
يحظى هذا الشاطئ بأهمية متزايدة في خريطة المنتجعات الشاطئية في سريلانكا، حيث يبدو الشاطئ في وحشة فاترة محاطة بالبحر من جانب والبحيرة من جانب آخر، ويوجد أكثر الجبهات الشاطئية الرملية الواسعة التي يمكن العثور عليها على الجزر في البحر والبحيرة.
 
نيجومبو
وتقع معظم المنتجعات الشاطئية إلى الشمال من بلدة نيجومبو، وتزخر الامتدادات الطويلة للشاطئ بالعديد من الإغراءات على الأراضي والمياه، ويمكن أن ترى مجموعة من الفنادق والمنتجعات مجهزة تجهيزاً جيداً لتكون في تناسق لتجذبكم إلى ركوب الأمواج، والغوص، والسباحة بدلاً من حمامات الشمس ومشاهدة سلسلة قوارب الصيد البعيدة التي تحافظ على الطهاة في الفنادق الفخمة بسريلانكا مشغولين بحياتهم اليومية.
 
ماونت لافينيا
الواجهة الشاطئية اللطيفة الأقرب إلى المدينة الكبرى لكولومبو تجمع بين ترفيه المنتجع الشاطئي مع وسائل الراحة في ضواحي كولومبو.
كالوتارا
يقدم الشاطئ الذهبي البني لكالوتارا العديد من التسهيلات لمنتجعات الخمس نجوم لتهدئة المعتزل بعيداً عن الزحام الماجن، حيث يقدم الشاطئ الممتد لمسافات طويلة نسبياً السباحة الجيدة.
 
بيرويلا
يرتكز الجذب الرئيسي على الخليج الهادئ مع الشاطئ المظلل بالنخيل الذي يوحي بأن منتجع عدن ليس ببعيد، كما يعبر مسجد البلدة Town Mosque بمئذنته البارزة عن سرد لمعيشة التجوال للتجار العرب القدماء الذين رسوا بمراكبهم الشراعية في هذا الخليج، كما تتمتع بتسهيلات الرياضات المائية الممتازة.
 
بينثوتا
لا يمكن تفويت اتزان البحر في بينثوتا ما لم يتم إثارته بشدة الرياح الموسمية الجنوبية الغربية، ولحسن الحظ فإن انحراف اتجاه الرياح ينحصر في أشهر مايو ويوليو، والهدوء اللطيف للبحر والشواطئ الرملية الذهبية الملونة الواسعة تجعلها موطناً لبعض الفنادق الفاخرة الشهيرة في سريلانكا.
 
هيكادوا
هي عبارة عن منتجع شعبي ذات طابع خاص مع بعض من أفضل الأمواج لمزاولة رياضة ركوب الأمواج يمكنك أن تجدها في عطلة سريلانكا.
 
أناواتونا
إنها قرية لصيد الأسماك، أحيانا توحي بالنعاس، والآن تكون مستيقظة تماماً مع قواربها التي تأخذك بعيداً إلى البحر لصيد الأسماك في المياه العميقة، وهي محمية من قبل الشعب المرجانية البحرية وهادئة بشكل متأني مما يجعلها مناسبة للسباحة والغطس.
 
يليجاما
يوفر الشاطئ الجميل إطلالة رائعة للخليج تفخر بها المدينة، والأمواج التي تبدو وكأنها تصل إلى الآفاق الغير متوقع أن تصل إليه توفر الجنة لراكبي الأمواج الذين يفدون إليها.
 

ميريزا
إنها تشع سحراً مغرياً يجعلها متميزة بوضوح في الساحل الجنوبي الغربي، ومن نوفمبر إلى أبريل تعتبر بالتأكيد أفضل مكان لمشاهدة الحيتان – حيتان العنبر، والحيتان الطيارة، والحيتان القاتلة، ولا تردع الحيتان الدلافين التي تتردد على هذه المياه.
 
خليج أرجام
إذا كنت مدمناً ركوب الأمواج وتبحث عن الأمواج الشديدة التي تتجرأ على أن تتحداك فهذا هو شاطئ البحر الذي تبحث عنه، بالإضافة إلى أنه إذا كنت مولعاً بالفيلة المتجولة، والقرود والتماسيح المؤذية ، فأنت بالتأكيد في الموقع المناسب.
 
نيلافيلي
يتم تصنيفها بلا منازع على أنها أفضل شاطئ في الشرق حيث أنها توفر كل ما ترغب فيه في شكل من أشكال الحياة البحرية، والرياضة، والترفيه على جبهات الشاطئ الهادئة.


المناظر الطبيعية الرومانسية

تمتليء سريلانكا بالمناظر الطبيعية الرومانسية، والتي يحكمها الجبال المرتفعة، والغابات الخصبة المزدهرة، والمحيطات مثل الخزانات، والشلالات المتدفقة، وهذا ما يعتبره الكثيرون الجنة المفقودة من قبل العديد من الأكارع في العالم، الذين نزلوا بالبلاد، قد أثنى على الشواطئ الذهبية للبلد بسبب مناظر البطاقات البريدية للصور الخاصة بها منذ الأزل، حيث الغسق والفجر والعديد من الأنشطة البشرية المرتبطة بهذه الأوقات من اليوم تخلق صورة نابضة بالحياة على طول سواحل سريلانكا.

تمتلئ المناطق الجبلية الوسطى من الجزيرة بصور الجبال المثيرة وقد تغطت بحدائق الشاي الخضراء، ومساقط المياه الصاخبة تمتزج بالغيوم والمناظر الطبيعية التي تلمع في ضوء الشمس وتختفي تحت الضباب المرتفع، والسفر نحو الجزء العلوي من البلاد إلى الوادي الوسطي الشمالي للملوك، حيث تغطى الجبال بالغابات الاستوائية الخضراء تختفي تحت وهج الشمس لتفسح المجال لهكتارات من السجاد الأخضر الفاتح من الأرز المتناثر مع الأبراج البوذية الشاهقة البيضاء القديمة والتي تتغذى على المحيطات مثل الخزانات المعروفة محلياً باسم ويوا wewa، وترتفع التماثيل العملاقة لبوذا فوق خط الغابات في حين تقف القصور القديمة مهاجرة إلى الغابة، في انتظار السيد، الذي غادر الحياة منذ فترة طويلة.

يتغير المشهد بالسفر لأقصى الشمال بشكل جذري، حيث أن شمال سريلانكا عالم منفصل عن بقية البلاد، فالمعابد الهندوسية الملونة تحل محل المعابد البيضاء بينما يجوب الشوارع الفتيات المرتديات الساري على دراجات هوائية.

على السواحل الغربية من البلاد توجد كولومبو، عاصمة الجزيرة، والتي تعرض الإرث الاستعماري الغني، ممزوجاً بخليط الأعراق، والأديان، والثقافات، وتستعرض كولومبو أفضل وأسوأ ما يمكن أن تقدمه البلاد.


الشلالات

waterfalls

 

لا يتناسب عدد الشلالات في سريلانكا بالفعل مع المساحة المتواضعة، حيث يوجد معظمها في المرتفعات الوسطى، ومعظم هذه الشلالات الرائعة يمكنك النظر إليها بكل سهولة عندما تتجنب منحنيات الطرق الطويلة من الطريق الرئيسي الذي تتبعه في جولتك في سريلانكا، ويمكن أن تجد بعضها في الغابات الكثيفة لكنها تظهر بوضوح في خريطة سريلانكا أو في أي دليل سفريات لسريلانكا إذا كنت ترغب في استكشافها بشكل جدي، وتشكل التيارات العبثية التي تنشأ في المرتفعات الوسطى نفسها في الأنهار وفي سهول الجزيرة، وفي جريانها تبقي على التلاقي مع المحيط بعيداً، مع القفز من السطوح الصخرية من القمم المنحدرة التي تواجهها على الطريق، وتضيف سريانها السريع أكثر من تسعة أحجار كريمة تثري السياحة السريلانكية كما ذكر هنا.

شلال بامباراكاندا إيلا
يعتبر بامباراكاندا إيلا أعلى شلال في سريلانكا حيث يبلغ ارتفاعه 263 متراً (865 قدم)، وهو شلال موسمي أساساً يصل لأروع عروضه خلال شهور أكتوبر إلى مارس، ويمكن الوصول إليه عن طريق هابوتالي – كالوباهانا على بعد 22 كم من بالانجودا وهي المدينة الأقرب.

شلال دايالوما
شلال دايالوما هو ثاني أعلى شلال في سريلانكا بارتفاع يصل إلى 559 قدماً، وهذا الشلال يتمتع بخزينة من الفولكلور المرتبط به، وتأكد من أن تسأل عن الأسطورة أثناء عطلتك في سريلانكا!

شلالات داهندا
شلال داهندا بمثابة شلال مذهل قريب من بادولا المدينة التي ستزورها إذا قررت أن تتسلق أطول قمة بدوروتالاجالا Pidurutalagala، ويتم تغذيته بواسطة بادولويا Baduluoya، أحد روافد نهر الجانج Mahawelli، ويبلغ ارتفاع الشلال 210 قدماً، وتحتاج إلى رحلة حوالي 2 كم للوصول إلى القاعدة.

شلال جالاجيديانا إيلا
يعتبر الشلال قريب من كولومبو، ويبلغ ارتفاع الشلال 35 قدماً ويؤثر في الانطباعات، وكما يوحي اسم السنهالية على أنها كومة من الصخور تجعلها واحدة من أوسع الشلالات التي يمكنك أن تراها في عطلتك في سريلانكا.

شلال رافانا إيلا
شلال رافانا إيلا واحد من أوسع الشلالات، كما تروي أسطورة شيطان الملك رافانا لانكا الذي اختطف سيتا وخبأها في كهف وراء الشلال الرائع الذي يحتوي حوله على ضباب كثيف، وهذا سرد لملحمة رامايانا، وهناك هابوتالي المدينة الخلابة قريبة مع العديد من الفنادق الرائعة في سريلانكا الموجودة في ريف جبل هابوتالي.

شلال إيلا بوباث
شلال إيلا بوباث شلالاً مذهلاً يقع بالقرب من كولومبو، ويبلغ ارتفاع الشلال 100 قدماً، ونظراً لقربه من كولومبو فإنه بمثابة نقطة تنزه سهل الوصول إليها.

شلال سانت كلير
يعتبر شلال سانت كلير أكبر شلال في سريلانكا، وفي الواقع يتكون من اثنين من الشلالات: “مها إيلا” و “كودا إيلا”، ويبلغ ارتفاع الأول 80 متراً ويتفرع إلى ثلاثة شلالات وصولاً إلى إنشاء شلال آخر وهو شلال كوثمالي، والشلال الأصغر “كودا إيلا” على ارتفاع 60 متراً ويتدفق أيضاً إلى شلال كوثمالي.

شلال ديفون
يعتبر هذا الشلال واحداً من أروع الشلالات في الجزيرة، حيث يوجد هذا الشلال في مزارع الشاي في ديفون ، فأطلق عليه رائد مزارع القهوة في ديفون، وهو شلال ضخم حيث يبلغ ارتفاعه 318 قدماً ويحتوي على عدة سلاسل من الشلالات التي تضيف إلى جماله، وتضيف المساحة الخالية أمامه إلى حجمه المثير للإعجاب بشكل بارز.

شلال إيلا ألوبولا
يبلغ ارتفاع شلال إيلا ألوبولا 200 قدماً وهو مكون من ثلاثة شلالات صغرى، ويقع الشلال على بعد 25 كم من راتنابورا، المدينة الجوهرة.


الغطس والغوص

diving1

تشتهر سريلانكا عالمياً بجولات الغطس والغوص لديها، فليست هناك دولة في جمال سريلانكا على الأرض أو يجاريها بمشاهدها المذهلة تحت الماء، حيث يكمن تحت مياه المحيط الهندي عالم منفصل من الأسماك الاستوائية، والشعاب المرجانية الملونة، وحطام السفن الغامضة. ويحظى الساحل الجنوبي لسريلانكا بشعبية خاصة حيث أنه يوفر جولات لالتقاط الأنفاس تحت الماء لجميع أولئك الذين يرغبون في ينالوا شريحة من سريلانكا تحت سطح البحر.

وتقع سريلانكا عند 5-9 درجة شمال خط الاستواء وهذا يعني أن بحار سريلانكا دافئة بشكل دائم وعندما تكون في الموسم تظل في درجة حرارة مشجعة تتراوح بين 27 درجة مئوية، وتخضع حالة البحر لإثنين من الرياح الموسمية – الشمالية الشرقية والجنوبية الغربية – مما يساعد على البحار الهادئة والمياه الصافية على طول السواحل الجنوبية والغربية من نوفمبر إلى أبريل ومن أبريل إلى أكتوبر على طول الساحل الشرقي للجزيرة، ويعتبر الغطس والغوص في سريلانكا الأكثر إثارة للاهتمام بسبب الأنواع المختلفة للشعاب المرجانية الموجودة في البحار في جميع أنحاء الجزيرة. وهناك منصات الحجر الرملي، والضفاف المرجانية، والصخور والمنحدرات الصخرية التي يمكن أن تجدها قريبة وبعيدة عن الشاطئ على حد سواء، ومعظم الشعاب المرجانية الموجودة على الساحل الغربي هي منصات للحجر الرملي، وفي الساحل الجنوبي الغربي والجنوبي الشعاب الصخرية الأكثر شيوعاً وكذلك الشعاب المرجانية ذات التهديب الصغير في الجنوب من سري لانكا أفضل مكان للذهاب للغطس أو الغوص بأجهزة التنفس يوجد في مياه هيكادوا الأخاذة ، ويليجاما وكيريندا، وفي الغرب من الجزيرة هناك أكبر شعاب مرجانية في البلاد “بار ريف”، وهي على مسافة 3 أميال بحرية في الطول، وعلى مقربة من مدينة كالبيتيا التي ترتبط عادة بالدلافين والتزلج الشراعي، لكن الجزء الأكثر تميزاَ من الجزيرة للذهاب للغطس أو الغوص بلا شك في جزيرة بيجن، خارج نيلافيلي التي تقع على الساحل الشرقي للبلاد، حيث المياه الصافية الفيروزية الملونة مليئة بالأسماك وكذلك الحياة المرجانية مما يجعلها مغامرة سارة تحت الماء، وقد تم الإعلان على أن أربعة من الشعاب المرجانية في سريلانكا مناطق محمية، وهذي هيكادوا، وروماسالا، وجزر بيجن، وبار ريف، وهي بموجب قانون حماية الحيوانات والنباتات البحرية تقع تحت سلطة وزارة حماية الحياة البرية.

تتمتع هيكادوا بوفرة الأسماك والشعاب المرجانية الاستوائية، والتي تعتبر واحدة من أفضل أماكن الغوص والغطس على الساحل الجنوبي الغربي، كما أنه يوجد بالمدينة نفسها مدرسة للغوص منذ فترة طويلة. أما يليجاما، التي تقع للشرق من جالي، فهي أيضاً نقطة مثيرة للاهتمام يمكن الانطلاق منها إلى المياه العميقة من أجل إلقاء نظرة على أسماك القرش والدلافين، وعلى الخط الساحلي الجنوبي الشرقي من الجزيرة توجد قرية كيريندا التي اكتسبت سمعتها ليس فقط من السفينة الغارقة “جريت باسيز” وشعاب الأرصفة المرجانية الكبيرة والصغيرة ولكن أيضاً من خلال آرثر سي كلارك، حيث أنه استرسل في كيريندا لاستكشاف الغوص من أجل أن يكتب كتاباً بعنوان “كنز الشعاب المرجانية”، وعلى الساحل الغربي يجد السباحون والغواصون الشغوفون مجموعة واسعة من الأسماك الاستوائية، وأسماك القرش بالشعاب المرجانية، وأشعة مانتا، والسلحفاة الغريبة ليكونوا مزيجاً لا يقاوم، وبالتالي هذه أسباب تجعل مياه كالبيتيا مفضلة بشكل كبير بين شهري نوفمبر وأوائل شهر مايو.

عليك أن تأتي لتشارك في رحلة قصيرة تحت الماء خاصة بك، علماً بأن الغطس والغوص في مياه سري لانكا لكلاَ من الهواة وكذلك المخضرمين المتحمسين.


مشاهدة الحيتان والدلافين 

dolphin

هل ترغب في الاستمتاع بمغامرة الحيتان؟ هل أنت حريص على التفاعل مع بعض الدلافين الصديقة؟ فلتأت إلى سريلانكا التي يطلق عليها اسم “أفضل مكان في العالم لرؤية وتصوير الحيتان الزرقاء” بالإضافة إلى كونها مكاناً مثالياً لمشاهدة حيتان العنبر والدلافين الدوارة، وفي عام 2007 انتشرت الأخبار المثيرة بأن الحيتان المهاجرة كان تمر عبر البحار الجنوبية من سريلانكا، وكانت هذه بدايةً نظرية عالم الأحياء البحرية البريطاني الدكتور تشارلز اندرسون، ولكن بحلول شهر أبريل 2007 تم تأكيد هذه النظرية بما يدع مجالاً للشك عندما حدث في دودورا هيد – وهي في الطرف الجنوبي الأقصى من سريلانكا – حيث يكون الجرف القاري عند أضيقه – شوهدت الحيتان الزرقاء وحيتان العنبر من اليابسة، وبين عشية وضحاها أصبحت سريلانكا المكان المفضل لمشاهدة الحيتان ومع فيجكو هوليديز FIGCO HOLIDAYS ستحصل على فرصة للـ “مرح مع الدلافين والحيتان.

من ديسمبر إلى أبريل، مع هدوء البحر بالساحل الجنوبي من الجزيرة يمكنك رؤية أيضاً تدفق حيتان العنبر والدلافين الدوارة، ففي مملكة الثدييات تعتبر كل من حيوانات العنبر والحيتان الدوارة حاملة الرقم القياسي، حيث يعتبر الحوت الأزرق أكبر الحيوانات الثديية وربما أكبر حيوان عاش مطلقاً على الأرض، وبالمثل حوت العنبر يعتبر أيضاً أكبر الحيتان ذات الأسنان وأيضاً أعمق الثدييات غوصاً.

لقد أصبحت ميريزا في العمق الجنوبي وكالبيتيا على الحزام الساحلي الغربي مرادفتين لمشاهدة الحيتان والدلافين، ففي ميريزا أصبحت رؤية مجموعات الدلافين عادية في حين يمكنك أن ترى الحيتان الزرقاء خلال موسم الهجرة على بعد بضعة أميال من الساحل، وتعني طبيعة قطعان الدلافين الدوارة أنه في كثير من الأحيان يمكنك أن ترى 1000- 2000 منهم في وقت واحد، وتحرص شركة فيجكو هوليديز FIGCO HOLIDAYS على ضمان أن ننخرط في ممارسات السفر المسؤولة والأخلاقية، فنحن نتأكد دائماً من الحفاظ على مسافة من الحيتان والسماح لهم ليقرروا ما إذا كانوا يريدون الاقتراب من القوارب، وبوجه عام تكون الحيتان غير خائفة من أي من قوارب الصيد أو من الناس، وبالتالي يكون السبب في أنها تميل إلى السباحة حتى على مقربة من القوارب أو من السطح، ولكن من المهم عدم السعي لتعقبها أبداً لأن هذا الشيئ لم يعتادوا عليه، فعليك بالسفر مع فيجكو هوليديز FIGCO HOLIDAYS حيث يمكنك التمتع بطموح مدى الحياة دون الحاجة إلى حل وسط بشأن الأخلاقيات البيئية، فإننا نعزز المشاهدة المسؤولة للحيتان والدلافين لأنه بجانب سلامة السياح فإن رفاهية الحيوانات ذات أهمية قصوى أيضاً.


تجمع الفيلة 

elephant-gathering

أصبحت عطلات الفيلة شعبية للغاية لأي شخص يحب الفيلة على أي حال، فهي عمالقة اجتماعية وذكية مع قيم العائلة الكبيرة، كما أنها ضخمة أيضاً والقاء نظرة على هذه الحيوانات العملاقة بعيداً في البرية بالتأكيد بمثابة فرصة لا ينبغي تفويتها، حيث تعتبر سريلانكا موطناً لـ 10٪ من جميع الفيلة الآسيوية وبالنظر لطول وعرض الجزيرة يعتبر هذا حقيقة مدهشة حيث يقدر عددها لحوالي 5000 فيل بري.

ولكن فيما يتعلق بالفيلة فهي ليست الادعاء الوحيد لسريلانكا إلى الشهرة، فهناك متنزه مينيريا الوطني الذي يعتبر بمثابة موضعاً للتجمع المذهل للفيلة من يوليو إلى اكتوبر خلال موسم الجفاف في المناطق الشمالية الوسطى والشرقية، حيث أنها فترة الجفاف هناك ويوجد نقص للمياه في المنطقة، وهذا هو الذي يجلب ما يقرب من 300 الفيلة إلى خزان مينيريا، حيث أن الماء عنصر أساسي في حياة الفيله لأنه في المتوسط يشرب الفيل الكامل النمو حوالي 100 لتراَ من الماء يومياَ، ففي القرن الثالث الميلادي تم بناء خزان الري مينيريا من جانب أحد ملوك السنهالية القديمة، وتعتبر مهاسينا ضمن ما نسميه الآن حديقة مينيريا الوطنية، وقد أصبح هذا الخزان القديم ملاذاً للفيلة لأنه خلال مواسم الجفاف لا يستطيعون شرب المياه من البحيرات الطبيعية في الغابات لأنها تتبخر في بقع الطين المتصدع، وبالتالي سبب مجيئهم جميعاً إلى خزان مينيريا الذي يجمع الماء خلال فترة الرياح الموسمية، وبالتالي يصبح مصدراً للمياه لقطعان الفيلة العطشى خلال شهور طويلة من الجفاف، ويشرح خبراء الحياة البرية أنه خلال هذا الوقت تتجمع الفيلة معاً من أجل شرب الماء والتغذى على الأعشاب التي تنمو على ضفاف الخزان.

وليس تجمع الفيلة في مينيريا نتيجة لهجرة الفيلة ولكن بدلاً من ذلك نتاج عدد من اجتماع قطعان الفيلة البرية المختلفة معاً في نفس المكان، حيث تأتي جميعاً من مجموعة من المواقع المختلفة في المنطقة الشمالية الوسطى مما يجعل هذا التجمع الكبير من الفيلة البرية الآسيوية حدثاً عالمياً فريداً وغير عادياً للغاية، وفي الواقع تم تصنيف لونلي بلانت، والتي يشار إليها الآن عادة باسم “التجمع”، بالمرتبة السادسة على قائمة أفضل مناظر الحياة البرية في العالم، ويعتبر هذا التجمع أيضاً الأكبر في جنوب آسيا وشعبي للغاية بالنسبة للزوار الذين يرغبون في مشاهدة هذا الحدث السنوي، حيث يشاهد الزوار قطعان وقطعان من الفيلة تتناول الطعام، وتشرب، وتمرح على ضفاف الخزان الجاف في مينيريا، فبالنسبة لبعض عشاق الفيلة قد يكونوا محظوظين بإلقاء نظرة على واحد أو اثنين من الفيلة.

وبالنسبة لعشاق الحياة البرية في رحلات السفاري للفيلة في مينيريا يمكنهم أيضاَ التقاط بعض المشاهد لأنواع مختلفة من الغزلان، والقرود، وربما حتى واحد أو اثنين من الفهود، وبالمثل تكون ضفة الخزان نقطة ساخنة للطيور، حيث اللقالق الملونة ، والبلشون، ونسر الأسماك الأبيض، والأسود البطن الذي يتردد على الخزان على أمل اصطياد بعض الأسماك في المياه الضحلة، ويكون التجمع في أفضل حالاته خلال شهري أغسطس وسبتمبر لذا لا تضيع الوقت واحجز معنا من أجل مغامرة الفيلة.


محميات الحياة البرية

srilanka-wl

متنزهة باندالا الوطنية
متنزهة باندالا الوطني هو أول الأراضي السريلانكية الرطبة التي يتم الإعلان عنها من قبل موقع رامسار في إطار اتفاقية رامسار للأراضي الرطبة، ويقع على بعد 250 كم جنوب كولومبو في منطقة هامبانتوتا، وأصبحت هذه الغابة المتشابكة الشجيرات بشواطئها، وكثبانها الرملية، وبحيراتها المعروفة بتنوعها البيولوجي المتعدد، حيث يوجد 197 نوعاً مختلفاً من الطيور جنباَ إلى جنب مع 32 نوعاَ من الثدييات المختلفة يجعلها حافظة شعبية لمراقبي الطيور وعشاق الحياة البرية، وفي الواقع يعتبر متنزهة باندالا الوطني تجربة متخصصة لمشاهدة الطيور نظراً للأعداد الكبيرة من طيور النحام الكبير جريتر فلامنجو التي تهاجر إلى هناك من سيبيريا وران كوتش في الهند، ويصل جريتر فلامنجو إلى باندالا بين أغسطس وأبريل ويمكن إحصاء حتى 2000 منهم خلال فترة الهجرة الواحدة، بالإضافة إلى القطيع الصغير من الفيلة، والخنازير البرية، والسامبر (الغزلان السوداء)، والغزلان المنقطة، وقرود لانجور الرمادية وهذه بعض الحيوانات الأخرى التي يمكن رصدها في حرارة باندالا.

المتنزه الوطني لسهول هورتون
تقع سهول هورتون على ارتفاع أكثر من 2000 متر فوق مستوى سطح البحر، وهي بمثابة أعلى هضبة في سريلانكا ويشار إليها على أنها واحدة من أكثر “المناطق الرائعة والممنوعة” في البلاد، وتقع في منطقة جبال مركزية على بعد 20 كم من جنوب نوارا- إليا ويصعب الوصول إلى السهول ولكنها تستحق الرحلة، فهذا المشهد الرائع ذو المروج الجامحة، وبقع الغابات الكثيفة، والبحيرات، والشلالات بمثابة مشهداً للعيون المترقبة، وباعتبارها موطناً لمجموعة متنوعة من الحياة البرية في تلك السهول فهي موطناً أيضاً للخنزير البري، وغزلان السمبار بينما قرود المكاك الاستوائية الخشنة ذات القبعة المستوطنة يمكن أيضاَ رصدها في بعض الأحيان، ويتكون المتنزه الوطني لسهول هورتون أيضاً من المعالم السياحية مثل شلالات الخبازين، وبركة المدخنة، ونهاية العالم. ويشتهر شلال نهاية العالم بارتفاعه حيث يبلغ 880 متراً بانخفاض حاد للأسفل مما يشكل أفضل عرض في سريلانكا وهو في حافة نهاية هضبة سهول هورتون.

متنزه أويا جال الوطني
يعتبر أول مشروع كبير للري بعد استقلال سريلانكا هو مشروع وادي أويا جال، فقد تضمن بداخله أكبر خزان للمياه في البلاد، وهو سينانياكي سامودرا الذي يعتبر السمة الأساسية لمتنزه أويا جال الوطني، وفي الواقع يتميز متنزه أويا جال الوطني بكونه المتنزه الوحيد في البلاد الذي تعتبر مزاولة رحلات السفاري بالقوارب ضمن أيضاَ الخيارات، كما أن إلقاء نظرة على مشهد الفيلة التي تسبح عبر البحيرة يعتبر واحدة من أكثر الجوانب المثيرة لرحلات السفاري بالقوارب، هذا إذا لم تكن معجباً بغابات التلال الخلابة، والفهود، والجاموس المائي، والخنزير البري، والتماسيح، وأنواع متنوعة من الغزلان تعيش بالفعل في الحديقة، وهناك أيضاً العديد من الجزر الصغيرة في سينانياكي سامودرا التي تعد بمثابة مكان آمن للعديد من أنواع الطيور، ويقدر أن هناك 430 نوعاً من الطيور مسجلة في سريلانكا يعيش منها 150 نوعاً في أويا جال.

منتزه كودولا الوطني
منتزه كودولا الوطني هو أحدث أماكن الجذب السياح في السياحة البيئية الذي تم افتتاحه في عام 2002 وهو بمثابة أحدث الحدائق الوطنية ومحميات الحياة البرية في سريلانكا، ويقع داخل منطقة سهل الوصول إليها من المثلث الحضاري، حيث تبعد كودولا حوالي 6 كم عن مفرق أويا جال على طريق هابارانا – ترينكومالي، ويشتق اسم الحديقة من موقعها حيث تقع بالقرب من خزان كودولا التاريخي الخاص بالملك القديم ماهاسينا، وتعتبر رحلات سفاري الجيب هي الخيار المفضل لتمكنك من زيارة الحديقة، وتتسم أشهر أغسطس إلى ديسمبر بأنها أفضل أشهر التي يمكن خلالها أن تقوم بتلك الجولات حيث يوجد حوالي 250 فيلاً يعيشون في الحديقة خلال تلك الفترة، كما تم إنشاء ممراً للفيلة أيضاً على مساحة 6656 هكتار بين منتزه مينيريا الوطني وسوماواثي تشايتا في الحديقة، وتعتبر الغابات دائمة الخضرة الجافة في الحديقة موطناً لـ 24 نوعاً من الثدييات، و25 نوعاً من الزواحف، ومن 160 نوعاً من الطيور، حيث النمور، وقطط الصيد، والدب الكسلان، والقطط المنقطة المهددة بالانقراض هي الحيوانات المفضلة بين زوار كودولا.

متنزه كومانا الوطني
يقع منتزه كومانا الوطني في الزاوية الجنوبية الشرقية من سريلانكا، وهو مجاور لحديقة يالا الوطنية ، ويعتبر متنزه كومانا الوطني الملاذ الأبرز للطيور في سريلانكا حيث يضم مجموعة متنوعة من الطيور المستوطنة والمهاجرة، وصفته موقعاً مثالياً للتخييم والسفاري، فإن كومانا المكان المفضل لمشاهدة الطيور بالنسبة لمحبيها، من مشاهد لهجرة اللقالق سوداء العنق والنادرة للغاية، للحمام الأخضر والأصفر القدمين، والدرونجو الكبير ذو ذيل المضرب إلى طائر الملاعقي أبو ملعقة الأوروبي آسيوي الذي يمكن مشاهدته في كثير من الأحيان، وهيرون الأرجواني، وطائر الطيطوي وود، وتزخر كومانا بما مجموعه 255 نوعاً من الطيور وكذلك الثدييات مثل الأوتر الأوروبي، وابن آوى الذهبي، وعدد قليل من الفيلة، وبأهمية متساوية هناك نقوش المغارة القديمة للقرن الأول والثاني التي تم اكتشافها في المنطقة المجاورة للحديقة، ويعبر حجاج باداياترا PadaYatra الشهيرة المكونون من محبي الهندوسية والبوذية سنوياً كومانا سيراً على الأقدام في حجهم إلى كاتاراجاما.
متنزه مينيريا الوطني
تقع غابات الشجيرات التابعة لحديقة مينيريا الوطنية بين هابارانا وبولوناروا، وهي بمثابة ملاذاً لغزال السمبار، وقرود المكاك ذات القبعة، والفهود، وتعتبر الحديقة الآن وجهة عالمية شهيرة، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن على شواطئ بحيرة مينيريا التي صنعها الإنسان من ما يقرب من 2000 عاماً يوجد أكبر تجمع للفيلة يحدث في العالم، ويحدث هذا المشهد الرائع داخل حدود حديقة مينيريا الوطنية خلال موسم الجفاف من يوليو إلى أكتوبر، مع تجمع ما يقرب من ثلاثمائة فيل كل مساء فإنه ليس من المستغرب أن تنال لونلي بلانت Lonely Planet المرتبة رقم 6 لكونها واحدة من أفضل مشاهد الحياة البرية في العالم، و’التجمع’ (كما هو معروف) هو نتيجة لعدم وجود آبار للمياه خلال فترة الجفاف، ولعدم قدرتها على الحصول على استهلاكها اليومي من المياه تشق الفيلة طريقها إلى خزان مينيريا مما يجعله حدثاً لا ينبغي تفويته.

متنزه ويلباتو الوطني
يعتبر متنزه ويلباتو الوطني أقدم وأكبر حديقة وطنية في سريلانكا، وتقع على الساحل الغربي للجزيرة وتتكون من غابات معظمها ثانوية كثيفة جنباً إلى جنب مع الأشجار الصغيرة، ولكن بخلاف يالا الشبه قاحلة، تعتبر ويلباتو أكثر خصوبة ومناظر طبيعية مع مجموعة متنوعة من النباتات التي يمكن أن تجدها في مناطق مختلفة من الحديقة، وتعتبر الحديقة كذلك فريدة من نوعها للتركيز العالي للزغابات (حوض مثل الخزانات الطبيعية) التي توفر المياه لقطعان الحيوانات البرية وأسراب الطيور، الجدير بالذكر هو أن التماسيح أيضاً تجعل موطنها في هذه الزغابات، ولكن تستمد شهرة ويلباتو أساساً من سكانها من الفهود والدببة، ومن الأمور شائعة الحدوث تماماً أن ترى الفهود تسترخي أو تشرب المياه من الزغابات الكثيرة الموجودة في الحديقة، وتجعل الطبيعة البدائية لويلباتو الأمر أكثر إثارة للتجربة من يناير إلى مايو لأنه يعتبر أفضل وقت للزيارة.
متنزه يالا الوطني
يعتبر متنزه يالا الوطني مختبئ بعيداً في الزاوية الجنوبية الشرقية من الجزيرة على بعد 300 كم من العاصمة كولومبو في سريلانكا وهو بمثابة الحديقة الوطنية الأكثر زيارة، والتي يشار إليها بوجه عام بيالا، وتنظر إليها هيئة الإذاعة البريطانية على أنها واحدة من أفضل وجهات الحياة البرية في آسيا، وتتكون الحديقة من خمسة كتل (بلو) اثنان منهم فقط مفتوحتان للجمهور، والكثافة العالية للنمور في بلوك 1 تعني زيارتها كثيراً، ولكن حتى عام 1938 بلوك 1 كانت محفوظة من الصيادين، وكانت أن حققت بعد ذلك الاحتياطي من المحافظة على البيئة، وتعتبر يالا أيضاً مكاناً مفضلاً لرؤية الفيلة التي ترعى في شجيرات الغابة أو تتمشي عبر الطريق، وهناك واحدة من المعالم السياحية الأكثر جمالاً في يالا ألا وهي رقص التزاوج العجيب للطاووس الرائع، ويعتبرها معظم المسافرين أنها تستحق رحلة طويلة عندما تتم المكافأة من قبل الطاووس في هذا الشكل، ومما لا شك فيه أن رحلات سفاري الحياة البرية هي الأفضل.

متنزه أوداوالاوي الوطني
يقع متنزه أوداوالاوي الوطني جنوب التلال المركزية للبلاد وتم إنشاءها في عام 1972 بعد أن تم تشييد خزان أوداوالاوي مما تسبب في تشريد الحيوانات البرية في المنطقة، وهو بمثابة ثالث حديقة أكثر شعبية في الجزيرة، حيث تعتبر أوداوالاوي موطناً مهماً للطيور المائية والفيلة السريلانكية، وتشتهر أوداوالاوي بما تحويه من حوالي 600 من الفيلة في الحديقة لتكون واحدة من أفضل الأماكن في الجزيرة لمشاهدة هذه المخلوقات العملاقة، ففي عام 1995 تم العثور على الموطن الرئيسي لعبور الفيلة المثيرة للاهتمام حيث يوفر المأوى والموطن لحوالي 25 فيلاً رضيعاً تيتموا في البرية، ويسكن أوداوالاوي أيضاً التماسيح، والثعالب، و30 نوعاً من الثعابين تم رصدها، وكذلك غزلان السمبار فضلاً عن مئات من الجاموس وعدد قليل من النمور، وهناك ثلاثة مواقع للمخيمات وأربعة أكواخ على طول الخزان والوالاوي جانجا إذا كنت ترغب في تجربة الحياة الأصلية في البراري.

حديقة واسجاموا الوطنية

اُشتق اسم “واسجاموا” من كلمة ولاسجاموا أو ولالسا أو من ولاها من أصل سنهالي ومعناها الدب الكسلان وجاموا ومعناها خشب. وسميت الحديقة بهذا لأنها كانت تحتوي على كمية كبيرة من دببة الكسل السريلانكية. في الوقت الحاضر لا تزال مأهولة بهذه الحيوانات المهددة بالانقراض على الرغم من أن رؤيتهم ليست عملا سهلا. الحديقة محاطة بالكامل بالأنهار حيث تقع على حدود نهر ماهاوليا وأمبان. وتعتبر الحديقة مكاناً رائعاً لرؤية بعض أنواع الطيور المثيرة للاهتمام. على سبيل المثال يمكن العثور على طائر مالكوها المستوطن أحمر الوجه وكذلك بربيت أصفر الجبهة. تتميز الحديقة بتنوعها البيولوجي حيث تحتوي على أكثر من 150 نوعا من النباتات. ترجع أهميتها التاريخية لاحتوائها على أنقاض داثوتا ومالاجاموا وخزانات ري يلميتيا وقناة كالينجا يودا إيلا التي بناها باراكراماباهو الأول.
كيتولجالا – محمية غابة وادي كيلاني

تشتهر كيتولجالا بالفيلم الحائز على جائزة الأوسكار عام 1957، جسر على نهر كواي والذي تم تصويره على نهر كيلاني. كيتولجالا هي منطقة الغابات المطيرة التي تتأثر بالأمطار الموسمية والمعروفة أيضا باسم محمية غابة وادي كيلاني. وهي ربما تعد أكثر مناطق سريلانكا بللاً. أُنشئت من أجل حماية حوض تصريف نهر كيلاني. من حيث الحياة البرية لدي كيتولجالا عدد كبير من الطيور المستوطنة صعبة المنال مثل أبو قرن السريلانكي الرمادي والسمنة المنقطة وسيف سيلان الثرثار. يحتوي النهر على أسماك متوطنة وبرمائيات في حين تشمل الثدييات سنجاب الهند المنقط، لكن حاليا أصبح اسم كيتولجالا مرادفا للتجديف. عندما يقترح شخص ما الذهاب إلى كيتولجالا في مغامرة في عطلة نهاية الاسبوع فإن وجبات الطعام الرائع والمشي في الغابة والتخييم في البرية في الهواء الطلق هو ما يتبادر إلى الذهن.

غابات سيناراجا المطيرة

غابات سيناراجا المطيرة هي إحدى مواقع التراث العالمي لليونسكو ومحمية حيوية مخصصة موجودة في المنطقة الرطبة المنخفضة بجنوب غرب سريلانكا. تم إعلانها محمية لأول مرة عام 1875 ولكنها كانت ذات أهمية أسطورية وتاريخية للشعب السريلانكي لعدة قرون قبل ذلك. كلمة سيناراجا والتي تُترجم مباشرة إلى أسد (سينا) والملك (راجا) هي أخر الغابات الاستوائية المطيرة المتبقية في سريلانكا. أكثر من 60٪ من أشجارها متوطنة. وهي أيضا مكان لأكثر من 50٪ من أنواع الثدييات والفراشات والزواحف والبرمائيات والحشرات السريلانكية المتوطنة النادرة. زوار سيناراجا ينبهرون دوما بالتشكيلة المذهلة من الحياة التي يرونها عند استكشاف هذه البقعة المفعمة بالتنوع البيولوجي. سحلية الغابة اللافقارية أو وردة سريلانكا أو الخيزران الأرجواني هي مجرد نماذج بسيطة للحيوانات والنباتات المذهلة الموجودة هنا.

حديقة جزيرة الحمام الوطنية

جزيرة الحمام هي إحدى البقاع المفضلة للسياح على الساحل الشرقي. وهي واحدة من متنزهين بحريين فقط لا غير في سريلانكا. تبعد كيلومترا واحدا فقط عن بلدة نيلافيلي الساحلية الشعبية. سميت جزيرة الحمام نسبة إلى حمام الصخر الأزرق وهو من أنواع الطيور المهددة بالانقراض في الجزيرة. في عام 1963 تم إعلان الجزيرة محمية طبيعية للطيور بينما في عام 2003 تم الإعلان عنها كحديقة وطنية. وتنقسم المنطقة إلى جزيرة كبيرة وجزيرة صغيرة. وتشتهر أيضا بوجود بعض من أفضل الشعاب المرجانية المتبقية في سريلانكا. الشعاب المرجانية التي تحيط بالجزيرة تصل إلى 200 قدم طولا و100 متر عرضا. بالإضافة إلى وجود 300 نوع مختلف من أسماك الشعاب المرجانية الموجودة في مياهها هناك أيضا قروش الشعاب المرجانية السوداء الكبيرة والصغيرة والسلاحف البحرية مما يجعلها منطقة رائعة لتجربة لرؤية الحياة تحت الماء.

حديقة مولايتيفو الوطنية
مولايتيفو كانت في وقت مضى مسرحاً لمعارك ضارية خلال الحرب الأهلية في سريلانكا وهي الآن تتطور بعد اعتبار الجزء الشمالي من المنطقة محمية للحياة البرية. تم تحديد أكثر من 100000 فدان في شمال مولايتيفو ليكون محمية برية خاصة بالنسبة للفيلة. ووفقاً للحكومة، تم تأسيس المحمية من أجل حل الصراع المتزايد بين الفيلة البرية والبشر كنتيجة لإزالة الغابات والذي ساهم في تدمير المواطن الطبيعية للفيلة مما دفع الفيلة للذهاب بحثا عن الغذاء في المناطق التي يقطنها السكان وأدى ذلك إلى حدوث وفيات بين البشر والفيلة على حد سواء. قبل 100 سنة كان هناك 15000 فيل يتجولون في البرية ولكن في الوقت الحاضر يتراوح العدد بين 3000-4000 فيل فقط مما يسبب قلقاً لدى نشطاء الحفاظ على البيئة. لذلك اعتبار أدغال شمال سريلانكا حديقة وطنية يَهدُف للحفاظ على ما تبقى من المواطن الطبيعية للفيلة بسريلانكا.


السياحة التراثية

heritage333

تمتلك سيريلانكا تاريخاً يمتد لأكثر من 3000 عام بالإضافة إلى بعض مدن العالم القديمة مثل انورادهابورا وبولوناروا وديجامادولا حيث تجد البلدات والقصور والمعابد والأديرة والمستشفيات والمسارح المتألقة والمنحوتة بشكل معقد من الحجر والتي هُجرت ونسيت مع مرور الوقت وسط الأدغال المرتفعة.
من بين جميع المدن القديمة في سريلانكا تعتبر مملكة انورادهابورا هي الأشهر والأكثر فخامة. مملكة أنوراداهابورا هي ثالث عاصمة لسريلانكا وواحدة من أقدم المدن المأهولة في العالم وهي أيضا واحدة من أكثر المدن المقدسة عند البوذيين في العالم. كانت عاصمة سريلانكا من القرن الرابع قبل الميلاد حتى مطلع القرن الحادي عشر وكانت واحدة من أكثر المراكز المستقرة والدائمة للسلطة السياسية والحياة الحضرية في جنوب آسيا.
سيجيريا القلعة والحديقة المائية التي تعود للقرن الخامس الميلادي تعرض مجموعة من أهم العناصر الحديثة للمناظر الطبيعية وبعض أقدم اللوحات الجدارية المسجلة في البلاد.

بولوناروا ثاني أقدم مملكة في البلاد تفتخر بنظم ري أفضل بكثير من نظيراتها وهي توفر مياه الري للمزارعين في بولوناروا وحولها. ديجامادولا المملكة الشرقية لسريلانكا كانت العاصمة الزراعية والروحية للبلاد خلال عصر مملكة انورادهابورا.

أخر ممالك سريلانكا هي مملكة كاندي والتي تشهد على قدرة سريلانكا على النهوض من الرماد. بعد اجتياحها وتدميرها أكثر من ثلاث مرات على يد البرتغاليين الغزاة لا تزال مملكة كانيان تملك منازل وقصور ومعابد منحوتة بشكل رائع ومحفوظة لما يقارب 500 عام.


السياحة البيئية

ecotou

استمتع بالسياحة البيئية في سريلانكا وهو قطاع يتنامى بقوة. السياحة بسريلانكا توفر لك الفرصة للتمتع بأوجه سياحية متعددة مثل أعالي الجبال وشواطئ البحار الطويلة وانتشار أكبر الأديان في العالم (البوذية والهندوسية) وحضارة رائعة ذات تقاليد مجيدة والعديد من الآثار الفنية وتنوع مذهل من المناظر الطبيعية ومناخ رائع وحياة نباتية وحيوانية مع تنوع بيولوجي لا مثيل له والاختلافات الطوبوغرافية الخ. ما يهمنا في نهاية المطاف هو التنوع والجمال والثقافة مجتمعة معا مع واحد من أفضل كنوز العالم، الأشخاص الودودين والمبتسمين. عند اختيارك منتجع للسياحة البيئية، فأنت تختار الحفاظ على البيئة والثقافة والتراث وإفادة المجتمعات المحلية الذين هم بمثابة أوصياء رئيسيين على الموارد الطبيعية ويلعبون دورا فاعلا وحاسما في الحفاظ على التنوع البيولوجي الثمين.
عندما اخترت السفر بهذه الطريقة، فأنت لست جزءاً من السياحة الجماعية ولكنك جزء من سياحة ذات رواج معين متخصصة بمجموعات صغيرة وبمعرفة تطبيقية دقيقة.
كجزء من خطط السفر الخاصة بك يمكنك اختيار التمتع بعطلة واكتساب خبرة تعليمية ثرية وفي نفس الوقت أيضا:
التأثير بشكل طفيف على البيئة
تعلم واحترام الثقافة والبيئة المحلية
الحصول على خبرات إيجابية للجميع
توظيف وإفادة السكان المحليين
التعرف على القضايا السياسية والاجتماعية والبيئية المحلية
التأكد من أن نفقاتك ستساهم في الحفاظ على المنطقة
المساعدة في الحفاظ على بيئة طبيعية خاصة للحياة البرية والزراعة والطبيعة والمياه الخ.
تعلم أفكار جديدة والعودة بها للتأثير على بيئتك الخاصة
الحصول على خبرات جديدة لا تضاهى
مساعدة العالم كله على الاستفادة من البيئة وليس فقط سريلانكا
استمتع بالسياحة البيئية – تجربة شخصية لا مثيل لها.


مراقبة الطيور

bird-watching

 

سريلانكا هي واحدة من أفضل الأماكن في العالم لمراقبة الطيور وهي جنة حقيقية لجميع عشاق مراقبة الطيور. يصبح النشاط أكثر شيوعا وخصوصا حول محميات الطيور والمحميات الطبيعية في الجزء الجنوبي الشرقي من الجزيرة حيث يكون المناخ المعتدل مثالياً للطيور المهاجرة.
المناخ الاستوائي والمناظر الطبيعية لجزيرة الجنة بسريلانكا يجعلها ملاذا حقيقيا لمحبي الطيور الذين يصلون من جميع أنحاء العالم. سريلانكا هي موطنٌ لأكثر من 400 نوع من الطيور منها حوالي 23 نوع متوطن و200 نوع من الطيور المهاجرة القادمة من الهند وسيبيريا والدول الاسكندنافية وأوروبا الغربية. أفضل وقت لهواة مراقبة الطيور لزيارة الجزيرة هو في الجزء الأخير من السنة. في الواقع أعلنت مجموعة علم الطيور الميداني السريلانكية التابعة لجمعية الطيور العالمية أن شهر ديسمبر هو شهر الطيور الوطني. هناك العديد من محميات الطيور التي تنتشر في جميع أنحاء الجزيرة والتي تتضمن على سبيل المثال لا الحصر حديقة كومانا الوطنية ومحمية كالاميتايا للطيور ومحمية بوديناجالا وأداواتيكيلي. ويتم تنظيم العديد من الأنشطة للجمهور خلال شهر الطيور الوطني لاطلاعهم على كنوز حياة الطيور.

تنقسم سريلانكا عادة إلى منطقتين: السهول الجافة في الشمال والمناطق الوسطى الجبلية الرطبة بما في ذلك ساحل كولومبو حيث تشبه غاتس الغربية وتشترك في العديد من الأنواع مع المنطقة الهندية الجنوب غربية. أدت المشاكل السياسية الأخيرة وفقدان المواطن الطبيعية إلى رحيل العديد من الأنواع بسبب التهديد وخاصة الكوكال أخضر المنقار والسمنة السريلانكية المنقطة. لم يساعد استبدال الغابات الطبيعية ببعض أنواع الأشجار أحادية الفصيلة على الرغم من اكتشاف العديد من الأنواع الجديدة. كان آخرها بومة جديدة وجدت في المنطقة الرطبة. (بومة أذناءه السريلانكية بسرنديب).